رأي الطبعيادات دكتور كلينك

د.عمرو حسن يشيد باهتمام الرئيس بقضية منع زواج الأطفال ويؤكد: القانون المحتمل يعالج ثغرة الزواج بعقد غير موثق

أشاد الدكتور عمرو حسن أستاذ مساعد النساء والتوليد والعقم بكلية طب قصر العيني والمقرر السابق للمجلس القومي للسكان ، باهتمام القيادة السياسية وتوجيهاته اليوم لمجلس النواب بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة، نحو إصدار مشروع قانون منع زواج الأطفال -الزواج المبكر- بقانون مستقل والنص صراحة على السن القانوني للزواج.

وقال حسن في تصريحات صحفية اليوم، إن إصدار قانون مستقل يمنع زواج الأطفال ويحدد صراحة السن القانوني للزواج ، من شأنه معالجة الثغرات القانونية التي منحت فرصا من شأنها التحايل على القانون بالزواج المبكر بعقد غير موثق ؛ أي غير قانوني، كما لا توجد آليات التعامل مع مشكلة إجبار الصغيرات على الزواج، كما أن النصوص على تجريم وتغريم المتسبب في حرمان الطفل من التعليم غير مفعلة.

وأشار إلى أن قضية الزواج المبكر جزء لا يتجزأ من المشكلة السكانية في مصر ورافد مهم من روافدها، ومواجهة هذه القضية بالقانون ورفع سن الزواج سيتبعه تلقائياً خفض في متوسط عدد المواليد في الأسرة، كما سيسهم في رفع مستوى الخصائص السكانية في الأسرة المصرية من خلال تحسين صحة الأم والطفل وإتاحة الفرصة أمامهم لاكتساب المهارات وحصول الفتيات خاصة على قدر أكبر من التعليم الذي يؤهلهم إلى فرص أفضل في الحياة.

وأضاف ، أنه طبقا للمسح السكاني لمصر ٢٠١٤، فقد أوضحت الأبحاث وجود علاقة قوية بين أنماط الإنجاب للأمهات وخطر بقاء الأطفال على قيد الحياة، حيث تزداد خطورة الوفاة في الطفولة المبكرة لمواليد الأمهات الصغيرات جدا أو الكبيرات جدا في السن، فالأطفال المولودين لأمهات تقل أعمارهن عن ۲۰ سنة عند الولادة أكثر عرضة للوفاة عند كل الأعمار من الأطفال المولودين لأمهات أكبر سنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى