رأي الطبعيادات دكتور كلينك

تعرف على أنواع لقاحات كورونا وآلية عملها

يواصل العالم بوتيرة متسارعة رحلته نحو القضاء على فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، والعودة للحياة كما كانت قبل ظهور هذه الجائحة الصعبة.

وأعلنت بعض الدول عن التوصل للقاح كورونا، حيث بدأت غالبية دول العالم حملات التطعيم للأفراد من اجل الوصول إلى مناعة القطيع، وبالتالي القضاء على الفيروس.

وكشفت بعض الدول وعلى رأسها الهند عن ظهور سلالات جديدة ومتحورة من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، ليظن البعض أننا عدنا لنقطة السفر مجدداً.

ويتساءل البعض عن كيفية صنع لقاحات كورونا، ومدى تشابه آلية عملها مع بعضها البعض، وهو أمر غير صحيح، حيث اتخذت كل شركة طريقة تختلف مع الأخرى.

أنواع لقاحات كورونا

أولاً: لقاح الفيروسات المعطلة “غير النشطة”

تعتمد لقاحات الفيروسات المعطلة على تعريض الفيروس لعوامل كيميائية، مثل إضافة مادة الفورمالين أو بيتا بروبيولاكتون إليه، للحصول على نسخة غير فعالة منه، لا تسبب الإصابة بالمرض، ولكنها تحفز الجهاز المناعي على إنتاج الأجسام المضادة اللازمة لحماية الجسم من العدوى، وأبرزها “سينوفارم” الصيني.

ثانياً: لقاحات النواقل الفيروسية

استخدم مركز “جاماليا” الروسي نسخة معدلة من كورونا، خالية من جين التكاثر، ولكنها تساعد على تشكيل الاستجابة المناعية ضد عدوى “كوفيد-19” دون أن يسبب الإصابة بالمرض عند حقنه بالجسم، ومن أبرز هذه اللقاحات لقاح “سبوتنيك-V.

ثالثاً: اللقاحات البروتينية

تحتوي اللقاحات البروتينية على جزء من بروتين الفيروس التاجي، ولكنها لا تقل فعالية عن لقاحات الفيروسات المعطلة أو لقاحات النواقل الفيروسية، لأنها تحفز مناعة الجسم أيضًا على إنتاج الأجسام المضادة للعدوى على النحو المطلوب، ومن أنواعها لقاح “نوفاكس” الأمريكي

رابعاً: لقاحات الحمض النووي الريبي

تقي لقاحات الحمض النووي الريبي من العدوى بطريقة مختلفة عن اللقاحات السابقة، من خلال إرسال تعليمات للخلايا، لإنتاج بروتين يساعد على تشكيل الاستجابة المناعية المطلوبة لمقاومة الفيروس، وعلى رأس تلك اللقاحات “فايزر” و”أسترازينيكا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى