أمراض مزمنةالأم والطفلخطواتك نحو الأمومةصحة طفلك

مدى تأثير سرطان الثدي وطرق علاجه على صحة الجنين

يعتبر سرطان الثدي من أخطر المشاكل الصحية التي تعاني منها الكثير من السيدات، التي تتملكهن حالة من الخوف والقلق عند سماع ذلك الخبر ذو الوقع السيئ، ولاسيماً إذا كانت في فترة حمل.

سرطان الثدي

وتصاب السيدة المصابة بسرطان الثدي بحالة من القلق الشديد ولاسيما خلال الحمل ليتبدل فرحها إلى حالة من الحزن والقلق بشأن مستقبل الطفل القادم وصحته.

الخوف من تأثير سرطان الثدي

وتخشى السيدات من انتقال الخلايا السرطانية إلى الجنين في أحشائها من خلال المشيمة، أو عبر الطرق المستخدمة في علاجه على صحته، لتزداد لمخاوف.

ويستعرض موقع “دكتور كلينيك” لمابعيه الكرام، مدى تأثير الإصابة بمرض سرطان الثدي على صحة الجنين، في السطور التالية:

نفى الإخصائيون وجود تأثير سلبي على الجنين داخل رحم المرأة المصابة بمرض سرطان الثدي، مشيرين إلى أن درجات الخطورة تتمثل في الأدوية وطرق العلاج لا من الإصابة نفسها.

ويتبع الأطباء العديد من الطرق العلاجية للتخلص من مرض السرطان لدى المرأة المصابة، وتتحدد الطريقة المناسبة، من خلال عدة عوامل تتضمن حجم الورم ودرجته، ومدى انتشاره بالجسم والخلايا المحيطة به إلى جانب عمر الحمل وصحة المرأة والجنين.

طرق علاج سرطان الثدي أثناء الحمل

أولاً: الجراحة

تعتبر الجراحة من أكثر الطرق العلاجية فاعلية، وهي الطريقة التي يلجأ إليها الطبيب في مراحل سرطان الثدي المبكرة حيث يتم استئصال الجزء المصاب للتخلص من الخلايا السرطانية أو استئصال الثدي المصاب بأكمله، ولا يمثل خطورة على الحمل.

ثانياً: العلاج الكيماوي

توجد العديد من الأضرار والمخاطر على صحة الجنين، حال استخدام العلاج الكيماوي للتخلص من سرطان الثدي، لذا يلجأ الطبيب إلى تأجيل العلاج حتى نهاية الثلث الأول من الحمل أو الانتظار بعد الولادة.

ثالثاً: العلاج الإشعاعي

أوضح الخبراء في مجال الطب أنه من الأفضل تأجيل العلاج الإشعاعي إلى ما بعد عملية الولادة، بسبب خطورة الأضرار التي تتنظر الجنين، في حالة تعرض الأم لجرعات عالية من الإشعاع، مثل الإجهاض، وبطء نمو الجنين، والعيوب الخلقية.

رابعاً: العلاج الهرموني

يتمتع العلاج الهرموني بفاعلية كبيرة في علاج سرطان الثدي حيث يمنع نموه وانتشاره، عن طريق خفض هرمون الاستروجين بالجسم، ولكنه غير آمن على صحة الجنين.

هل يؤثر علاج مرض سرطان الثدي على الرضاعة؟

تعاني السيدات من تراجع قدرة الغدد اللبنية بعد الجراحة على إدرار الحليب، ما يصعب عملية الرضاعة الطبيعية، لذا ينصح الأطباء بالاعتماد على الثدي السليم في الرضاعة الطبيعية، إلى جانب الاعتماد على الرضاعة الصناعية في حالات العلاج الكيميائي والهرموني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى